أخبار

سفينة “أوشن فايكينغ” تنقذ 438 مهاجرا قبالة ليبيا وتونس

أنقذت السفينة “أوشن فايكينغ” التي تستأجرها منظمة “إس أو إس ميديتيرانيه” غير الحكومية، 438 مهاجرا خلال يومين في المياه الدولية قبالة سواحل ليبيا وتونس ، حسبما أعلنت الجمعة وسائل إعلام فرنسية.

وقالت المنظمة الإنسانية، ومقرها في فرنسا، إنها أنقذت أول أمس الخميس 272 شخصا كانوا على متن 3 قوارب، بينهم 32 قاصرا غير مصحوبين بذويهم، و9 أطفال و5 أشخاص في حالة إعاقة، موضحة أنّهم من 23 جنسية.

وأعلنت المنظمة أنها أنقذت 136 شخصا إضافيا بعد مساعدتها عدة قوارب متعثرة، وإجلاء ناجين بالتنسيق مع خفر السواحل الإيطالي من منطقة البحث والإنقاذ الواقعة بين تونس وجزيرة لامبيدوسا الإيطالية.

وأضافت المنظمة أن السفينة تتجه إلى جنوة في شمالي إيطاليا، حيث الميناء الآمن البعيد الذي خصصته السلطات الإيطالية لإنزال الناجين على متن السفينة والبالغ عددهم 438 فردا.

وتعد المنطقة الوسطى في البحر الأبيض المتوسط أخطر طريق للهجرة في العالم، وفقا للمنظمة الدولية للهجرة.

وتقدر الوكالة التابعة للأمم المتحدة أنه منذ بداية عام 2023، فُقد في هذه المنطقة 2013 مهاجرا، مقارنة بـ1417 مهاجرا طوال عام 2022.

وغرق مركب يقل مئات المهاجرين قبالة سواحل اليونان في جوان الماضي، في إحدى أسوأ الكوارث المرتبطة بالهجرة خلال الأعوام الماضية، وتمّ العثور على 82 جثة، في حين بقي مئات في عداد المفقودين.

وكانت السلطات الإيطالية احتجزت “أوشن فايكينغ” لعشرة أيام في جويلية الماضي بذريعة عدم التزامها بمعايير السلامة، لكنها سمحت لها بالإبحار مجددا في الـ21 من الشهر نفسه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى