أخبار

تايمز: انقلاب النيجر أكّد فشل سياسات فرنسا في أفريقيا

انتقدت تايمز -في افتتاحيتها أمس الاثنين- ما وصفته بسياسات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون “المتخبطة” في المستعمرات الفرنسية السابقة في أفريقيا.

وحمّلت هذه الصحيفة البريطانية -في تعليق لها على الانقلاب الذي شهدته النيجر قبل نحو أسبوعين- فرنسا جزءا من المسؤولية عما حدث في مستعمرتها السابقة لفشلها في تحقيق الاستقرار في قارة أفريقيا.

وقالت تايمز إن النيجر كانت تُعدُّ -إلى وقت قريب- من أكثر المستعمرات الفرنسية السابقة استقرارا بمنطقة الساحل الأفريقي، لكنها لم تعد كذلك الآن بعد الإطاحة بحكومتها، شأنها شأن بوركينا فاسو ومالي.

وأشارت إلى أن المشهد نفسه قد تكرر في الانقلابات التي شهدتها الدول الثلاث: بيان كئيب حول نظام الحكم السيئ، اليأس الذي أنتجته سنوات طويلة من الجفاف، الفوضى الأمنية، وقبل كل شيء فشل النموذج الفرنسي لتحقيق الاستقرار في أفريقيا.

وقالت الصحيفة إن المخابرات الفرنسية التي زعمت من قبل أنها استطاعت التنبؤ بتمرد مجموعة “فاغنر” العسكرية الروسية ضد النظام الروسي بموسكو، قد فشلت في التنبؤ بانقلاب النيجر كما فشلت قبل ذلك في توقع الانقلابات التي حدثت في كل من مالي وبوركينا فاسو.

وذكّرت تايمز بالأهمية الإستراتيجية للنيجر بالنسبة لفرنسا التي تستورد 10% من احتياجات مفاعلاتها النووية من اليورانيوم من مستعمرتها السابقة، كما أنها محطة مهمة في طريق المهاجرين الذين يعبرون البحر الأبيض المتوسط نحو أوروبا

لذلك فإن العلاقة بين فرنسا ومستعمِرتها السابقة التي كانت تسيطر عليها حتى عام 1960- جعلت باريس الضامن الرئيس لمصالح الاتحاد الأوروبي بهذا البلد وغيره من المستعمرات الفرنسية في دول غرب أفريقيا.

ورأت تايمز بافتتاحيتها أن ماكرون كان يسعى لإظهار قدرته على نشر قوة أكثر مهارة من القوات الأميركية في المنطقة، لمواجهة تحدي الجماعات المسلحة، لكن بدلا من ذلك فإن الوجود الفرنسي بالمنطقة أصبح في حالة من الفوضى.

كما رأت أنه إذا ما أُجبرت القوات الفرنسية بالنيجر البالغ عددها 1500 جندي على الخروج، فإن تشاد ستكون الدولة الوحيدة بمنطقة الساحل التي توجد بها قاعدة عسكرية لفرنسا التي سحبت قواتها من مالي العام الماضي بعد تدخل عسكري استمر 9 سنوات، بينما طردت قواتها من بوركينا فاسو في يناير/كانون الثاني الماضي.

واختتمت الصحيفة البريطانية بالقول إنه في حال خروج القوات الفرنسية من النيجر، فإن القوات الأميركية ستخرج كذلك، الأمر الذي يُعدّ بمثابة دعوة لمرتزقة فاغنر الروس للاستفراد بالنيجر وملء الفراغ في السلطة الذي خلفه خروج هاتين الدولتين.

المصدر : تايمز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى